Thursday, January 21, 2010

Friendly Fire




Hopes are more like candles , bright strong and seems to last at the beginning .it show you the road wide opened promising and short .with time it gets weaker and irregular by the windy doubts and lack of the ambition oxygen that keeps your hopes alive so as the flames of the candle . and soon comes the end ,when its just the little tiny flame holding up ,the one that carries the real flavor ,the real smell , the real feelings .the tiny flame holding up bigging to stay and bidding farewell same time ,the one that gives you only one ray of light pointing straight at your dreams .and you run and run trying to get there before the flame dies .
never give up on running ..never give on lighting another candle .

6 comments:

Anonymous said...

walak nadolaaah i like it :)
sho hal mawaheb el 5afieh??!!
but change the black background! :D

Nidal said...

loloo thank you ..well ma fe she byenfa3 ze2t w ana badawwer bas its nice men fo2 its fate7 :D
thank u loloo :D

Farah Batarneh said...

:) Amazing ...
Hope is just like the candle .. even if it milted it will leave some leftovers !!
Those Leftovers shows how hopeful every thing is =)

Have a Good Day

Nidal said...

:D i like what u wrote
ya jama3a comment fara7 bendaf 3ala my post hehe 2za momken haha:)
and yes leftovers do matter ..they are a memory to new beginning :) have gd day ur self :)

sharar said...

loooooooooooool
mawaheb ya 3am wen kanet m5abayeeh
friendly fire ra23at nidal elguitarist
nice one man !!! :)

Anonymous said...

ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

بقلم الدكتور محسن الصفار

جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي.

لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله:

- هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟

جاء الرد بسرعة:

- لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية .

ردّ سعيد على الرسالة:

- هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟

جاءه الرد:

- لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين.

من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو......

وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد....

باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى:

http://www.ouregypt.us/Bsafar/main.html

Post a Comment